قصة اعتناق عثمان بن عفان للاسلام

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ريناد

:: الأعضاء ::

2018 - 10 - 20
1,620
6
37
25
مصر

نقدم لكم فى هذا المقال قصة عثمان بن عفان وكيفية اعتناقه للاسلام

1543178838181.png

اعتنق الإسلام وهو في الرابعة والثلاثين من عمره ، على يد أبي بكرٍ الصديق ، فكان من الأولين السابقين في الإسلام ، حيث كان رابع من أسلم من الرجال . بعد أن سمع عثمان بن عفان نبأ طلاق رقية بنت رسول الله ، بادر إلى خطبتها من الرسول ، فزوجها منه ، وقيل حين زفافهما بأنهما أحسن زوجين رآهما إنسان ، رقية وعثمان . بعد تعرض الصحابة لشتى صنوف التعذيب من قريش بسبب إسلامهم ، وكان من بينهم عثمان الذي قام بتعذيبه عمه ( الحكم بن أبي العاص ) ، حينما أوثق رباطه وأقسم على أن لا يطلقه إلا عند عودته لصوابه ، وعودته لدين آبائه وأجداده ، ولكن صلابة عثمان وتصميمه جعلت عمه يرضخ للأمر ويطلقه لحال سبيله ، وبعد اشتداد الأذى بالمسلمين وخاصةً بعد مقتل ياسر وزوجته ، أمرهم النبي بالخروج إلى الحبشة ، لأنه بها ملكاً لا يظلم عنده أحدا ، وهاجر المسلمين هجرتهم الأولى إلى الحبشة ، وعلمت قريش بالأمر فأرسلت بمن يتعقبهم ، وكان عثمان ورقية من بين المهاجرين إلى الحبشة ، ووجدوا على أرض الحبشة الأمان الذي هاجروا لأجله ، وحرية العبادة ، وعند عودتهم الى مكة لبثوا بها بعض الوقت حتى جاء الأمر بالهجرة الى المدينة .

 

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

أعلى