نقدم لكم فى هذا المقال اهم النصائح والمعلومات حول كيفية تنظيم الوقت بطريقة صحيحة وكيفية استغلاله جيدا

4166

الوقت هو نعمة كبيرة و عظيمة أنعم الله علينا بها، لاستثمارها في كل ما هو مفيد و نافع لنا و لغيرنا، فيكفي أن نستيقظ صباحا، لنجد انفسنا أما يوم جديد، وساعات جديدة وفرص جديدة وأنشطة جديدة، فكل ثانية يجب أن تستغل بدقة، لما لها من أهمية كبير في الإضافة إلى حصيلتنا المعرفية وخبراتنا التي نتحصل عليها عبر أيام حياتنا. إضافة إلى ذلك فالوقت عنصر هام و حساس و فعال في تحديدما سنكون عليه في المستقبل، لأن الوقت هو الأداة التي بها نستطيع التعلم كما أسلفنا، فإن أحسنا استغلال أوقاتنا فإننا نكون قد نجحنا في أن ترك بصمة في هذه الحياة، وفي تحقيق غاية الله ومراده من خلقه لنا.


لهذا يجدر بالإنسان ان يضع تصوراً عاماً لكيفية قضائه لوقته طوال عمره، وأن يكون هذا التصور مبنياً على أهدافه وتوافقاً معه، آخذاً بعين الإعتبار جميع الحقوق والواجبات المنوطة بالإنسان، فهناك واجبات تجاه جسده كالمتعة والنزهة والرياضة، وهناك واجبات تجاه الأصدقاء و هناك واجبات تجاه العائلة سواء القريبة أو البعيدة، وهناك واجبات تجاه الأبناء، و هناك واجبات تجاه العمل، و غيرها العديد من الواجبات التي تختلف بحسب طبيعة و ظروف كل شخص عن الآخر.


من أفضل طرق تنظيم الوقت أن نقسم الأعمال مطلوب تنفيذها إلى أربعة أقسام، و أن نضع المدد الزمنية اللازمة لتنفيذ كل عمل على أكمل وجه بحيث لا يطغى عمل على آخر، حيث تكون هذه الأقسام كالتالي:


أولاً: الأمور المهمة و العاجلة: كالامتحان، و تسليم مشروع العمل، و العمل بهد ذاته.


ثانياً: الامور المهمة غير العاجلة: كتعلم لغة مهمة لتطوير العمل، و تعلم مهارة جديدة.


ثالثاً: أمور غير مهمة عاجلة: كشراء الغذاء و دفع الفواتير.


رابعاً: أمور غير مهمة و غير عاجلة: كلعب ألعاب الفيديو و مشاهدة التلفزيون.


من هذه الأمور نلاحظ أن الناجحون في حياتهم يقضون أغلب وقتهم في القسم الثاني و هو قسم الأمور المهمة غير العاجلة، حيث أن هذا القسم من شأنه أن يضيف للإنسان الخبرة والمعرفة و أن يكسبه المهارات، فما يندرج تحت هذا القسم هو هدفنا الذي نتطلع إليه وغاية وجودنا.


إلى ذلك يتوجب على الإنسان أن يعمل قدر المستطاع على إنجاز أعماله المطلوبة منه في أوقاتها المحددة و أن يبتعد عن التسويف و المماطلة لأن من شأن ذلك أن يعمل على استنفاذ أكبر وقت ممكن في أقل الأعمال.