• الردود 0
  • المشاهدات 231
thread_prefix_desc.6
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ريناد

:: الأعضاء ::
إنضم
2018 - 10 - 20
المشاركات
1,620
النقاط
37
العمر
25
الإقامة
مصر

يتكون العقل من جزئين الجزء الواعي وهو الجزء من العقل المسؤل عن التفكير المنطقي وكل شيء اقوم به اما الجزء الاواعي او مايسمى العقل الباطن وهو المسؤل عن التصرفات الاارادية
4558

لم يخترع سيغموند فرويد تمامًا فكرة العقل الواعي مقابل العقل اللاواعي ، ولكنه بالتأكيد كان مسؤولًا عن جعل هذه الفكرة شائعة، وكان هذا أحد مساهماته الرئيسية في علم النفس .

ما هو اللاوعي
طور فرويد نموذجًا طوبوغرافيًا للعقل ، حيث وصف ميزات بنية العقل ووظائفه، واستخدم فرويد تشبيهًا من جبل جليدي لوصف المستويات الثلاثة للعقل، وقد وصف فرويد (1915) العقل الواعي ، والذي يتكون من جميع العمليات العقلية التي ندركها ، وينظر إليها على أنها قمة جبل الجليد، على سبيل المثال ، قد تشعر بالعطش في هذه اللحظة وتقرر الحصول على الماء، أما اللاوعي فيحتوي على أفكار ومشاعر لا يعرفها الشخص حاليًا ، ولكن يمكن إدراكها بسهولة، والتي توجد فقط تحت مستوى الوعي ، فاللاوعي هو مثل غرفة انتظار ذهنية ، تبقى الأفكار فيها حتى تنجح في جذب عين الوعي .



هذا ما نعنيه في استخدامنا اليومي لكلمة الذاكرة المتوفرة، على سبيل المثال ، أنت لا تفكر في الوقت الحالي في رقم هاتفك المحمول ، ولكن يذكر الآن أنه يمكنك تذكره بسهولة، قد تكون خبرات عاطفية معتدلة في مرحلة ما قبل الوعي ، لكن في بعض الأحيان تكون العواطف السلبية مؤلمة ومفعمة بالقوة ، وبالتالي فهي غير متوفرة في العقل اللاواعي .

وأخيرًا ، يشتمل اللاوعي على عمليات عقلية لا يمكن الوصول إليها عن طريق الوعي، ولكنها تؤثر على الأحكام أو المشاعر أو السلوك كما قال ” ويلسون “، ووفقا لفرويد ، فإن اللاوعي هو المصدر الرئيسي للسلوك البشري، فالجزء الأكثر أهمية في العقل هو الجزء الذي لا يمكنك رؤيته، وفي الواقع تتأثر مشاعرنا ودوافعنا وقراراتنا بقوة بتجاربنا الماضية ، والتي تكون مخزنة في اللاوعي، وقد طبق فرويد هذه الأنظمة الثلاثة على بنيته الشخصية ، أو النفس – الهوية ، الأنا والأنا العليا، وهنا يُنظر إلى الهوية على أنها فاقدة الوعي تمامًا ، في حين أن الأنا والأنا العليا لديهما جانب واعي ، وعقلاني ، وجانب لا واعي .

فرويد والعقل اللاواعي
في حين أننا ندرك تماما ما يجري في العقل الواعي ، ليس لدينا أي فكرة عن المعلومات المخزنة في العقل اللاواعي، يحتوي اللاشعور على جميع أنواع المواد الهامة والمقلقة التي نحتاج إلى إبعادها عن الوعي، حيث يعمل العقل اللاواعي كمستودع ، من الرغبات البدائية، والدافع الذي يبقى في المنطقة البعيدة، على سبيل المثال ، وجد فرويد عام 1915 أن بعض الأحداث والرغبات، كانت في كثير من الأحيان مخيفة أو مؤلمة للغاية بالنسبة لمرضاه ليعترفوا بها ، ويعتقد أن هذه المعلومات قد تم حبسها في العقل اللاواعي، ويمكن أن يحدث هذا من خلال عملية القمع .

يحتوي العقل اللاواعي على غرائزنا القائمة على أساس بيولوجي للحوافز البدائية للجنس والعدوان، وقد جادل فرويد بأن دوافعنا البدائية لا تصل في كثير من الأحيان إلى الوعي، لأنها غير مقبولة لذاتنا العقلانية الواعية، وقد طور الناس مجموعة من آليات الدفاع (مثل القمع) لتجنب معرفة دوافعهم ومشاعرهم اللاواعية، وشدد فرويد على أهمية العقل اللاواعي ، والافتراض الأساسي لنظرية فرويد هو أن العقل اللاواعي يحكم السلوك إلى درجة أكبر مما يظن الناس، وبالفعل ، فإن الهدف من التحليل النفسي هو الكشف عن استخدام مثل هذه الآليات الدفاعية وبالتالي جعل اللاوعي واعيًا .

تأثير اللاوعي على السلوك
يعتقد فرويد أن تأثيرات اللاوعي تكشف نفسها بطرق مختلفة ، بما في ذلك الأحلام ، وفي زلات اللسان ، وفي البداية ، كان علم النفس متشككا فيما يتعلق بفكرة العمليات العقلية التي تعمل على مستوى اللاوعي، إلا أن علماء النفس الآخرين قرروا أن يكونوا علميين في نهجهم (على سبيل المثال ، السلوكيات)، فقد أثبت مفهوم العقل اللاواعي مصدراً للإحباط الكبير لأنه يتحدى الوصف الموضوعي ، ويصعب للغاية اختباره أو قياسه بشكل موضوعي .

ومع ذلك ، فقد تضيق الفجوة بين علم النفس والتحليل النفسي ، وأصبح مفهوم اللاشعور الآن محورًا مهمًا لعلم النفس، على سبيل المثال ، حدد علم النفس المعرفي العمليات غير الواعية ، مثل الذاكرة الإجرائية ، المعالجة التلقائية ، وعلم النفس الاجتماعي أظهر أهمية المعالجة الضمنية ، وأثبتت هذه النتائج التجريبية دور العمليات اللاواعية في السلوك البشري .
 

اسم الموضوع : مفهوم اللاوعي | المصدر : الملتقى العام والنقاش
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
Thread starter Similar threads Forum Replies Date
م مفهوم التواصل الملتقى العام والنقاش 0
Similar threads

أعلى